صحةمدوناتي

خافضات الكوليسترول تساهم في علاج كورونا

بواسطة يونيو 18, 2020[post-views]

يتميز مرض كوفيد 19 بإنه مرض إلتهابي متعدد  الأجهزة Multi-system inflammatory disease ، أي إنه بإستطاعته أن يصيب العديد من أجهزة جسم الإنسان بالإضافة إلى الجهاز التنفسي ويسبب مجموعة من المشاكل الصحية  أو فشل كامل للأعضاء ، حيث تتواجد مستقبلات فيروس كورونا في الرئة والقلب والأوعية الدموية لذلك قبل أن نتكلم عن علاقة خافض الكوليسترول المشهور في حالات شفاء مرض كوفيد19 لا بد أن نتعرف قليلاً على بعض المشاكل الجهازية التي تصيب مريض كورونا.

كوفيد 19 بناء على أخر إحصائيات أصاب قرابة 8.3 مليون إنسان و قرابة نصف مليون وفاة في غضون 143 يوم !.

والسباق لإيجاد لقاح مقاوم لفيروس كورونا على أوجه وكذلك إيجاد دواء للتخلص من الفيروس أو الحماية من مضاعفات مرض كوفيد 19 المؤدية إلى الموت . وخلال أزمة الوباء عاصرنا العديد من الدراسات والتحديات وكذلك التحديثات الدائمة للمعلومات عن فيروس SARS-COV-2 ، فكان تحدياً كبيراً على صعيد كافة المجالات العلمية والصناعية وغدا حديث الساعة. ولكن بفضل تراكم البيانات الطبية وتقارير الحالات المرضية وتحاليل الحمض النووي لفيروس كورونا للمصابين أصبحت الخطوط متقاطعة والشبكة إوسع لإيجاد لقاح أو علاج أو على الأقل علاجاً مساعداً في تخفيض نسب الوفيات.

فمنذ أيام ظهر دواء ديكساميتازون Dexamethasone والمعروف بإنه مضاد إلتهابي للعديد من الأمراض مثل الروماتيزم وبعض أمراض الجلد فهو يستخدم بكثافة كدواء مساند للعلاج الكيماوي لمقاومة المضاعفات الجانبية للعلاج . وقدلاحظ العلماء إن ديكساميتازون إستطاع تخفيف نسبة الوفيات إلى الثلث لدى المرضى الذين يعانون من مشاكل تنفسية أو يرقدون تحت أجهزة التنفس. وتشجع له العالم  نظرا لإمكانية توفيره بسهولة ، وكذلك لرخص ثمنه وحيث لم تسجل له مضاعفات جانبية خطرة كما حصل بتجارب دواء الملاريا، على خط  موازي كان هناك علماء يجربون أدوية أخرى مثل خافض الكوليسترول Statin

حيث لاحظ العلماء من خلال متابعة العديد من مرضى كوفيد بالحالات المتقدمة بوجود خلايا إلتهابية وكذلك خلايا ميتة في بطانة القلب والرئة وكذلك الأمعاء ، كما ولاحظوا أيضا في بعض وفيات مرض كوفيد إلتهابات بطانية في الرئة و القلب والكلى والكبد بما يسمي ب Endothelial cell infection و Endotheliitis. و بدراسة هذه الملاحظات يبدو إن الموضوع مرتبط جداً بتلف في الأوعية الدموية الصغيرة وكذلك يقود إلى أسباب وجود تجلطات دموية عند بعض المرضى وبعض حالات الوفيات ويفسر كذلك أسباب دخول بعض مرضى كوفيد في غيبوبة .

وبما إن الملاحظة هي أساس الإكتشافات فإنها قادت إلى التفكير إلى جانب إكتشاف دواء يوقف النسخ الفيروسي ، فإنه لا بد من إيجاد دواء يضمن حماية لبطانة الأعضاء الداخلية وخصوصا للمرضى من أصحاب المزمنة مثل السكري وضغط الدم والمدخنين وغيرهم وذلك من خلال التفكير بمثبطات السايتوكين Cytokins inhibitors و مثبطات مستقبل فيروس كورونا ACE2 inhibitors و أيضاً الستاتينات ( مخفضات الكوليسترول ).

A generic pack of the controversial cholesterol preventative drug Statin – with logos removed

عرفت الستاتينات إلى جانب قدرتها على تخفيض الكوليسترول في الدم إنها ممكن أن تكون مضادات إلتهابية وأن تحافظ على سلامة بطانة الأوعية الدموية من التصلب وبالتالي التقليل من خطر الجلطات ولذلك كانت قد إستخدمت في بعض البروتوكولات العلاجية لمرضى كورونا من أصحاب الحالات الحرجة وتحت إشراف طبي.  

في دراسة حديثة غير محكمة medRxiv على مجموعة صغيرة من المرضى 150 مريض في الثمانينات من العمر أوضحت إن المرضى الذين يأخذون دواء مخفض للكوليسترول أظهروا إستعدادا أكبر للشفاء من مرض كوفيد من المرضى الذين لا يأخذون هذا الدواء في نفس العمر.

 أما على مستوى البيولوجيا الميكانيكية عن علاقة الكوليسترول بفيروس كورونا فإن هناك العديد من التفسيرات الممتعة جاءت في دراسة سابقة غير محكمة ربطت خطورة مرض كوفيد على الكبار بالسن وخصوصا لمن يعانون من زيادة في مستويات الكوليسترول ،وركزت التفسيرات إن إرتفاع الكوليسترول يسهل من عملية إرتباط الفيروس بالمستقبلات ACE2 من خلال :

  • يوسع من مساحة الطبقة الدهنية الموجودة في غشاء الخلية GM1 lipid rafts وبالتالي تسهل من عملية بلعمة الفيروس إلى الداخل
  • تعزيز إرتباط الفيروس بالمستقبلات إلى الداخل في غشاء الخلية بالتالي سهولة دخول الفيروس
  • تنشيط عمل بعض الأنزيمات Furin التي تساهم في تنشيط الفيروس

وبالتالي فإن مخفض الكوليسترول قد يحول دون حصول أي من الآليات السابقة وبهذا هو علاج مساعد لمرضى كوفيد 19 من الدخول في مضاعفات الأجهزة المتعددة بالمحافظة على الأوعية الدموية الصغيرة من التلف ، ولا يعتبر علاجا نهائيا أو وقائياً .

ومن الجدير بالذكر إن ارتفاع الكوليسترول بالدم مرتبط بإرتفاع نسب الوفيات بالعالم بشكل عام ، فكيف عندما يصاب المريض بفيروس يسبب له العديد من المشاكل الإلتهابية؟ ، لذلك الحفاظ على حياة صحية وكذلك الإلتزام بالرياضة يساهم في تخفيض نسب الكوليسترول في الدم.

علياء كيوان

المصادر :

مصدر ١ مصدر ٢ مصدر ٣ مصدر ٤ مصدر ٥ مصدر ٦ مصدر ٧ مصدر ٨ مصدر ٩ مصدر ١٠

التعليقات

تعليق

علياء كيوان

علياء كيوان

دكتوراة في الأحياء الجزيئية والسرطان من جامعة هايدلبرغ. ناشطة اجتماعية و مقيمة في ألمانيا، أم لثلاث أطفال، ، هوايتي الكتابة والقراءة، همي هو النهوض بالمرأة العربية في المجتمعات الأوروبية ويكون لها بصمة ومكانة، أسست مجلة المرأة العربية في ألمانيا وهي أول مجلة إلكترونية ناطقة باللغة العربية في ألمانيا تهتم بشؤون المرأة والأسرة العربية بشكل عام.

error: Content is protected !!