وجدت قلمي تائهاً ضجراً لا يدري ماذا عساه أن يكتب !
فأخذت أحاوره علّني أنا و هو نعقد صلحاً نرضي فيه جمهوراً كبيرا من القرّاء ونعمل على زيادة رصيد الإعجاب ونطير سوياً في عالم الشهرة .. قلت له :
–  هل تدري إن العالم أصبح أجمل ؟ 
–  كيف ومتى ؟
–  ألم ترى حمام السلام يرفرف فوق البلاد وينثر على رؤوس الأطفال الحلوى قبل إشراقة الشمس ، ألم يصبك الدوار من عطر الورود وضجيج الأعراس !
–  يعني هل إنتهت الحروب ؟
–  حروب !! ..و كأنك تعيش في وهم ، فلم تكن هناك بالأصل حروب ! ولا دماء وكل هذا كان مجرد أضغاث أحلام
رد علي القلم وقال ..
– أضغاث أحلام !! .. ولكن ماذا عن الناس هل هم أيضا قد تغيروا !
– ما بال الناس ؟ ،فهم يحبون بعضهم بعضا حد الجنون ، لدرجة إن كل جار يهدي جاره في كل صباح وردة ..
دار القلم حول نفسه لا أدري هل كان فرحاً أم مصدوماً مما سمع ..
ثم سألني :
–  والفقراء ؟ أجبته ..
–  فقراء !! .. من أين لك بمثل هذه المصطلحات المقيتة ، الناس هنا يضجرون من كم النعم ومن كثرة الأطعمة يذخرونها ويصدرونها علفا إلى الحيوانات في الغابات ، وإنتهى أيضا عصر الأقمشة فكلهم لا يلبسون أقل من أسدال من ذهب.
–  يعني إن الفاسدين إنقرضوا وعاد عصر العدل ؟
صحت فيه بغضب .. :
– ما بالك أيها القلم ؟ كأنك عملت طويلا في كتابة الأساطير لدرجة إنك قد تقمصت شخصياتها وتردد عباراتهم وهتراتهم !
نظر إلي مطولاً ثم أدار رأسه في المبراة عله يضبط خطه وتستقيم كلماته ..وقال باسما : ..
– نعم .. نعم الآن فهمت .. فقد قامت القيامة وإنتهى عصر الأرض ونحن الآن في الفردوس الأعلى ..
ضحكت وضحكت وقلت له ..
– أه يا قلم أي قيامة ، لن يوجد شيء كهذا أصلا لإن القيامة فيها فزع وإنتظار وعقاب وبما إننا لا نحتاج إلى كل هذا.. سنرفع إلى السماء على أجنحة الملائكة ، فنحن من نورنا وطهرنا وصلاحنا تفوقنا على أهل السماء..
ولكنني صمت عندما قفز قائلا : 
– رفعت الأقلام وجفت الصحف وبما إننا في الجنان ، فإنتهى عصر الكتابة
–  ولكن …
لم أكمل لإن القلم كان قد دار في المبراة حتى إختفى فيها تماما

بواسطة:

[email protected]

دكتوراة وماجستير في البيولوجيا الجزيئية من جامعة هايدلبرغ. وتعمل باحثة في قسم الأمراض الإستقلابية في...