تكرر جدا السؤال عن إرتباط حبوب منع الحمل بالسرطان  ، حبوب الحمل بشكل عام مرتبطة بهرموني  البروجستيرون والإستروجين لمنع حدوث الحمل والكثير من الدراسات أشارت على إرتباط هذه الحبوب بالإصابة ب سرطاني الثدي والرحم ولكن مع توفر هذه العوامل حسب إفادة دراسة في عام 2012 على 1012 سيدة مصابة بسرطان الثدي كن قد تناولن حبوب منع الحمل في حياتهن .
ولكن لا بد أن أشير إن إحتمالية حصول السرطان إذا توافرت العوامل التالية :
 
– العمر ، فوق 40 عام ولكن لا يمنع ذلك أذا توافرت العوامل الأخرى
– زيادة مدة إستخدام هذه الحبوب عن خمسة سنوات
– وجود تاريخ سرطاني في العائلة وخصوصا سرطان الثدي والرحم
– وجود طفرات في جيني BRCA1 , BRCA 2 ( في اوروبا وأمريكا تمنع المرأة التي لديها طفرات في هذا الجين من أخذ حبوب منع الحمل )
 
رغم المخاوف الكبيرة من الإصابة بهذه السرطانات فهناك دراسات تقول إنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض والمثانة ، ولكن أطباء وعلماء السرطان ينصحون السيدات بالتخفيف منها قدر الإمكان  وسؤال الطبيبة النسائية عن بدائل غير هرمونية ، علماً إن خطر الإصابة بالسرطان يقع ضمن المضاعفات الجانبية الكثيرة لهذه الحبوب ولا بد من قراءة الوصفة الطبية جيدا عند إستخدام أي دواء .
 
#د_علياء_كيوان

بواسطة:

[email protected]

دكتوراة وماجستير في البيولوجيا الجزيئية من جامعة هايدلبرغ. وتعمل باحثة في قسم الأمراض الإستقلابية في...

error: Content is protected !!