صحة

المطاعيم حياة 2

بواسطة يونيو 7, 2020[post-views]

المطاعيم لا تسبب التوحد

الألمنيوم

ضمن سلسلة المطاعيم حياة وإنها ليست لها علاقة بمرض التوحد سأمر من خلالها على توضيح عدة حقائق يتم تداولها بشكل مكثف من الجهة المعارضة للمطاعيم Anti-vaxx .

و أكثر ما يتم التحدث فيه في تبرير عدم سلامة المطاعيم هو إستخدام المعادن ، وفعلياً ليست كل المطاعيم تحتوي على المعادن وإن وجدت فهي لا تتجاوز النسبة التي قد تحدث تسمما أو ضرراً عند الإنسان.

في عملية عرض المعلومات المعارضة يتم التركيز على تحوير معلومات كثيرة جداً بحيث لا يستطيع المتلقي التفكير فيها بشكل منطقي ودقيق وخصوصاً إن كان غير متخصص وكذلك لا يمكنه التركيز على النسب والأوزان المستخدمة في عبوات مكونات المطاعيم.

فعلى سبيل المثال يقال للشخص :

“أليس طفلك مهماً لك وغالي على قلبك ؟ تخيل إنك تحقنه ب 125 mcg من الألمنيوم حيث هذه الكمية كافية لقتل الدماغ وإحداث أمراض عصبية”.

في هذا الجملة هناك عدة ملاحظات لا بد من التركيز عليها وهي :

أولاً : التلاعب العاطفي

طفلك الغالي على قلبك في إشارة بإن الأب أو الأم هما السبب بأي شيء سيصيب فلذة أكبادهم.

ثانياً : التلاعب الرقمي

حيث المتلقي ليس لديه وقت ليفكر ب 125 mcg إلا إنه رقم مريع وكبير ، وفعليا هي 0.125 micro-gram ولاحظ في الصورة التوضيحية لعمليات تحويل الأوزان من جرام إلى ميليغرام ومنها إلى ميكروغرام .

حيث النسبة بالميكرو هي نسبة ضئيلة جدا لا تكاد تكفي لتحقيق هدف حقن المطعوم ، وحيث أهمية أملاح الألمنيوم في تحفيز الجهاز المناعي للتفاعل مع المطعوم بشكل فعال.

لاحظوا كمية املاح الألمنيوم التي يتعرض لها الطفل من المطاعيم في مجموع ست شهور هي 4 ميليغرام فقط

ثالثاً : التلاعب العلمي

حيث يذكر الألمنيوم لوحده كمعدن متجاهلاً إن إملاح الألمنيوم هي المستخدمة بشكل واسع في الكثير من حياتنا وحيث يتعرض الفرد بشكل يومي من 30 إلى 50 ملغرام من الألمنيوم وموجودة أغلبها بالطعام والمشروبات والأدوية وكذلك بعض المواد التجميلية وحتي في محارم الأطفال المعطرة.

فبركة وضعف الدراسات التي تتبنى فرضية الألمنيوم يتسبب بالتوحد

في 2015 تم نشر دراسة توضح إن الإلمنيوم يرتبط بالإصابة بالتوحد وكالعادة في منشور على فيسبوك تم نشر هذه الدراسة من قبل جماعة مضادات المطاعيم وإنتشرت بين الناس مثل النهار بالهشيم مما أثار إنتباه الكثيرين من المجتمع العلمي وقاموا بمراجعتها بدقة ، وللأسف مثل الدراسة التي تم سحبها لويكفيلد بسبب الفبركة وتم تفصيل ذلك على موقع فتبينوا لمكافحة الأخبار الكاذبة ، أيضا تم إكتشاف كمية كبيرة من التلاعب العلمي والفبركه في هذا الدراسة :

  • الفترة الزمنية والجرعات الممستخدمة لحقن الألمنيوم في الفأر لا تتناسب مع جدول التطعيمات للأطفال
  • آعتمد الباحث في الدراسة على حقن ألمنيوم تحت الجلد لفأر المختبر بدلا من حقن الألمنيوم في العضل
  • إستخدام طرق قديمة وغير صحيحة في معرفة تعبير الجينات المسببة للتوحد
  • إستخدام طرق إحصائية خاطئة T.Test
  • عدم وجود Control
  • الدراسة تم تغطيتها من تمويل جهة خاصة بمبلغ 900 ألف دولار مما أثار الشكوك حولها
  • هذا بالإضافة إلى عرض الدراسة في موقع pubpeer ولاحظ العلماء فيه عند تحكيمها تلاعب كبير في تجارب RT-PCR و Westrn blot
الفبركة العلمية في دراسة توضح إن الألمنيوم يرتبط بالتوحد

أخيراً : نتابع السلسلة في الأسبوع القادم مع معلومة جديدة من المعلومات الخاطئة التي تحيط بالمطاعيم.

علياء كيوان

المصادر

مصدر١ مصدر٢ مصدر٣ مصدر٤ مصدر ٥ مصدر ٦ مصدر ٧ مصدر ٨ مصدر ٩ مصدر ١٠ مصدر١١ مصدر ١٢ مصدر ١٣ مصدر ١٤

التعليقات

تعليق

علياء كيوان

علياء كيوان

دكتوراة في الأحياء الجزيئية والسرطان من جامعة هايدلبرغ. ناشطة اجتماعية و مقيمة في ألمانيا، أم لثلاث أطفال، ، هوايتي الكتابة والقراءة، همي هو النهوض بالمرأة العربية في المجتمعات الأوروبية ويكون لها بصمة ومكانة، أسست مجلة المرأة العربية في ألمانيا وهي أول مجلة إلكترونية ناطقة باللغة العربية في ألمانيا تهتم بشؤون المرأة والأسرة العربية بشكل عام.

error: Content is protected !!