الإلتهام الذاتي Autophagy

كلنا يحب أن يكون عمره مديدا ولكن مع الإحتفاظ بالبنية الصحية والشباب ، ولعل أهم أربعة عوامل تؤدي إلى الشيخوخة هي :

  1. زيادة الإلتهابات
  2. الإجهاد التأكسدي
  3.  قصور الميتوكندريا عن أداء وظائفها
  4.  قصور آلية الإلتهام الذاتي

في مقالات سابقة ذكرنا أهمية تخفيف الأكل ومنها الصيام وأهميته في تنظيم عدد كبير من الوظائف المتعلقة في بنية الخلية ومنها ما يعرف بالإلتهام الذاتي.
إن عملية الإلتهام الذاتي هي من أهم الآليات الحيوية الخلوية في الجسم ويقود هذه الآلية جين يعرف ب mTOR وهو مفتاح أساسي أيضا في عمليات النمو الخلوي والمدهش في ذلك إن مستوى التغذية يتحكم في تركيزه وعمله ، والصيام يزيد من التعبير الجيني ل mTOR أي يزيد تركيزه مما يحفز عملية الإلتهام الذاتي .

ما هو الإلتهام الذاتي Autophagy ؟
بداية Autophagy جاءت من المصطلح الإغريقي Auto ومعناها Self و Phagien ومعناها To eat.
وهي عملية فسيولوجية تقوم فيها الخلية بإلتهام عضياتها الداخلية والبروتينات التي إنتهت مدة صلاحيتها بواسطة عضي الليسوسوم الذي يقوم بهضمها وتحليلها بفعل إنزيمات ويتخلص منها.
بالتالي يعمل على تحفيز الخلية على تجديد نفسها .
وحصل العالم الياباني Yoshinori Ohsumi الذي فسر ميكانيكية الإلتهام الذاتي على جائزة نوبل للطب في العام الماضي.

ما هي أهمية الإلتهام الذاتي Autophagy ؟
تتمثل أهمية هذه العملية ك خط دفاعي ضد السرطان والإلتهابات والأمراض العصبية وأثبتت دراسات إن عدم فعالية هذه العملية في الأعصاب له دور أساسي في حدوث الزهايمر. ووجد العلماء إن الأشخاص الذين لا تظهر عليهم معالم الشيخوخة ويتمتعون بصحة جيدة تكون فعالية هذه العملية ممتازة ومن أهم العوامل التي تزيد من فعالية هذه الآلية بجانب الرياضة هو الصيام.
نشرت مجلة Cell العلمية العالمية بحثاً يوثق إرتباط الصيام بآلية الإلتهام الذاتي ، وأكدت إن الصيام يزيد من فعاليتها ويحافظ على توازن عملها وتحمي الجسم من أمراض هو بغنى عنها.
تخيلوا لو تراكمت مواد منتهية الصلاحية وبروتينات ليس لها فعالية وأشياء أخرى داخل خلية ما وعملية الإلتهام الذاتي متعطلة ماذا سيحدث ؟
لذلك إن كنت ترغب بالمحافظة على سلامة عقلك وسلامة جسدك فحافظ على سلامة عملية الإلتهام الذاتي و على نظام غذائي متوازن .

#علياء_كيوان

 المراجع

 

 

التعليقات

تعليق

علياء كيوان

علياء كيوان

دكتوراة في الأحياء الجزيئية والسرطان من جامعة هايدلبرغ. ناشطة اجتماعية و مقيمة في ألمانيا، أم لثلاث أطفال، ، هوايتي الكتابة والقراءة، همي هو النهوض بالمرأة العربية في المجتمعات الأوروبية ويكون لها بصمة ومكانة، أسست مجلة المرأة العربية في ألمانيا وهي أول مجلة إلكترونية ناطقة باللغة العربية في ألمانيا تهتم بشؤون المرأة والأسرة العربية بشكل عام.

error: Content is protected !!