أكثر ما قد يرعب المرأة هو سماع مصطلح سرطان الثدي وحسب  منظمة الصحة العالمية يعتبر سرطان الثدي ثاني أنواع السرطان أنتشارا ورابع مرض مُميت في العالم وهناك واحدة من كل ثماني نساء مُعرضة للإصابة بهذا المرض. 

لكن ما هو سرطان الثدي ؟ 

السرطان بشكل عام هو عبارة عن إختلالات في الخلية ينشأ عنها تحطم في البنية الوراثية مما يؤدي إلى إنقسامات عشوائية خارجة عن السيطرة وتنتج الورم ، والذي بدوره يُسّير كل الأنشطة الخلوية لمصلحة نموه وإنتشاره . وبهذا فإن سرطان الثدي  عبارة عن ورم يحصل في أنسجة الثدي أو قنوات الحليب التي تصل إلى الحلمة أو في الغدد المنتجة للحليب. 

ما هي العوامل التي تسبب سرطان الثدي ؟ 

  •  الوراثة 

أغلب الناس يظن إن السرطان هو مرض وراثي  بنسبة 100 %مع إن نسبة  الوراثة في السرطان بشكل عام و الثدي بشكل خاص هي  5 – 10 % وفيها ينتقل وراثيا من الأباء إلى الأبناء وأثبتت دراسات أخرى إنه ممكن أن ينتقل إلى الأحفاد كذلك ولا يشترط أن تكون دائما سبب الإصابة وراثية خصوصا إنه ممكن أن تتشارك عدة مسببات لحصول الإصابة. 

  •  التغذية السيئة والبدانة 

ومن المفاجيء إن أعظم أسباب الإصابة بسرطان الثدي هي سوء التغذية بنسبة تصل 31 – 34 % وهي  تعتبر ضخمة مقارنة بالوراثة.  وقد أثبتت العديد من الدراسات إن خطر الإصابة يزداد لدى السيدات اللاتي يعانين من البدانة أو زيادة في الوزن .وقد يتساءل أحدهم ما علاقة البدانة بالسرطان بشكل عام ؟ ببساطة زيادة الوزن المصاحبة لقلة الحركة  تؤدي إلى إضطرابات في الإفرازات الهرمونية وزيادة في تراكم الجذور الحرة في خلايا الثدي التي تؤدي إلى تحطم البنية الوراثية في الخلية. ومن الجدير بالذكر إن سوء التغذية ليس مرتبط بزيادة الوزن فقط بل بالعادات الغذائية اليومية في حياتنا ، حيث تُهمل العديد من النساء الغذاء الصحي بما يحتويه من فوائد مهمة للجسم وتدمن الوجبات السريعة والمواد المصنعة وكذلك الإسراف في تناول الحلويات. 

أضف إلى ذلك إرتباط تناول الكحول بزيادة خطر الإصابة بسبعة أنواع من السرطانات ومن ضمنها سرطان الثدي.

  • التدخين 

يعتبر التدخين العملاق التوأم لسؤء التغذية بنسبة 31 %  والمسبب لثلاثة عشر نوعا مختلفاً من السرطان من ضمنها سرطان الثدي والتدخين ليس محصورا على السجاير بل كذلك تدخين الشيشة أو الأرجيلة حيث يحتوي تبغ كليهما على قرابة 4000 مادة مسرطنة من بينها الفورمالين والبنزين والسيانيد والزرنيخ  وغيرها الكثير ، ولكم أن تتخيلوا مادة سامة واحدة من المواد المذكورة ومدى تأثيرها التدميري على الخلية ، وسُمية هذه المواد تزداد بالتراكم ، وقد سمعت العديد من المدخنات يقلن إنهن  يعرفن العديد من المدخنين ولم يصابوا بأذى ولكن في الحقيقة قد لا تصابي سيدتي أنت بذلك ولكنك  ستنقلين المادة الوراثية المتطفرة بفعل التدخين إلى إبنتك أو حفيدتك!.

  • حبوب منع الحمل  

في السنوات الأخيرة ظهرت العديد من الدراسات تثبت مخاطر الأصابة بسرطان الثدي والرحم بسبب العلاجات الهرمونية ومن ضمنها حبوب منع الحمل ويزداد خطر الإصابة يزيادة العمر فوق ال 40  عام وخصوصا بعد إنقطاع الدورة الشهرية وكذلك أذا كان هناك تاريخ عائلي بالمرض وهذا حسب إفادة دراسة في عام 2012 على 1012 سيدة مصابة بسرطان الثدي كن قد تناولن حبوب منع الحمل في حياتهن.

  • التعرض للأشعة 

التعرض للأشعة على الصدر في عمر أقل من 30 يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. 

كل ما يتعلق ب سرطان الثدي بإمكانك سماعه على تطبيق SoundCloud إضغط هنا 

ما هي سّبل الوقاية من سرطان الثدي ؟ 

  • التشخيص المبكر خصوصا أذا كانت هناك إصابات عائلية ، كما إن إكتشاف المرض في مراحله الأولى يزيد من فرص الشفاء بنسبة 80%
  • المحافظة على الوزن المثالي 
  • ممارسة الرياضة يومياً
  • تناول الخضار والفواكه الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة 
  • الإمتناع عن التدخين 
  • الإمتناع عن تناول الحبوب بدون سبب 

هل الرجل معرض لخطر الإصابة بسرطان الثدي ؟ 

نعم ، ولكن بنسبة أقل من 1% ومسببات الإصابة مشابهة للنساء وأضف إليها زيادة نسبة الأستروجين عند الرجال تزيد من خطر الإصابة لإنها محفزة لنمو خلايا سرطانية في الثدي. 

أخيراً وبناء على المسببات لهذا المرض الخطير أغلبها ممارسات صحية سيئة بإمكاننا بكل سهولة تغييرها حتى نتجنب خطر الإصابة ، لإن درهم وقاية خير من قنطار علاج. 

دكتوراة في بيولوجيا السرطان الجزيئية 
معهد السرطان الألماني – جامعة هايدلبرغ 
حقوق الطبع محفوظة قانونياً

 

التعليقات

تعليق

علياء كيوان

علياء كيوان

دكتوراة في الأحياء الجزيئية والسرطان من جامعة هايدلبرغ. ناشطة اجتماعية و مقيمة في ألمانيا، أم لثلاث أطفال، ، هوايتي الكتابة والقراءة، همي هو النهوض بالمرأة العربية في المجتمعات الأوروبية ويكون لها بصمة ومكانة، أسست مجلة المرأة العربية في ألمانيا وهي أول مجلة إلكترونية ناطقة باللغة العربية في ألمانيا تهتم بشؤون المرأة والأسرة العربية بشكل عام.

error: Content is protected !!